وفد من القيادات الإنجيلية الأميركية ينوه بدور (اعتدال) في مكافحة التطرف

نوه وفد من القيادات المسيحية الإنجيلية الأميركية بدور المركز العالمي لمكافحة التطرف (اعتدال) في تعزيز ونشر قيم التعايش والتسامح بين مختلف الشعوب، مؤكداً أهمية المركز في متابعة وتحليل أنشطة التنظيمات المتطرفة على منصات التواصل الاجتماعي.

وعبر رئيس الوفد جويل روزنبرغ، خلال لقاءه سعادة الأمين العام الدكتور منصور الشمري، عن سعادته بزيارة المملكة العربية السعودية في ظل التغيير الذي تعيشه على جميع المستويات، مؤكداً أهمية (الدور الذي تقوم به السعودية في الحفاظ على الأمن والاستقرار بمنطقة الشرق والأوسط).  

وتم خلال اللقاء استعراض استراتيجية (اعتدال) تجاه بعض القضايا والملفات المتعلقة بالتنظيمات الإرهابية رقمياً وفكرياً وإعلامياً.

وفي ختام الزيارة، أكد سعادة الأمين العام للمركز على “عالمية الرسالة التي يهدف (اعتدال) إلى تحقيقها، وأهمية التعاون الدولي في تعزيز وإعلاء القيم الإنسانية التي تسهم في نشر التسامح ونبذ التعصب والتطرف بين مختلف الشعوب والأديان”، معرباً عن شكره للوفد على ما أبداه تجاه المركز وأهدافه في نشر السلام والتعايش الإنساني.

ويعد لقاء القيادات المسيحية الإنجيلية الأميركية، ومسؤولي المركز العالمي لمكافحة التطرف (اعتدال) هو الثاني خلال أقل من عام، حيث شهد أكتوبر الماضي لقاءاً موسعاً بين الجانبين، تناولا خلاله  سبل تعزيز التعاون المشترك، وجهود المركز في مكافحة الفكر المتطرف.