وفد فرنسي يستعرض مع (اعتدال) سبل التعاون في مكافحة التطرف

أعرب وفد من وزارة الخارجية الفرنسية عن تطلع بلاده للتعاون مع المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف (اعتدال)، لافتًا إلى ما يتمتع به المركز من ” سمعة عالمية مميزة في مجال عمله”.

ونوه الوفد خلال استقباله من قِبل سعادة الأمين العام للمركز الدكتور منصور الشمري، في مقره بالرياض اليوم (الخميس) 20 (فبراير) 2020، بما يقوم به “(اعتدال) من دور مهم وضروري على الساحة الدولية”.

وقال رئيس الوفد سعادة المستشار السياسي لمدير إدارة شمال أفريقيا والشرق الأوسط في وزارة الخارجية الفرنسية السيد/ فتحي إبراهيم:”إن آلية عمل المركز واستراتيجياته هي محل اهتمام عالمي، وتحظى بسمعة مميزة في مجال مكافحة التطرف”، مضيفًا في كلمة له بهذه المناسبة: “تتمع فرنسا بعلاقات قوية مع المملكة العربية السعودية التي تعد أهم شريك لها في مكافحة الفكر المتطرف والإرهاب، ونحن على استعداد لمواصلة الحوار بين وزارة الخارجية الفرنسية والمراكز الفرنسية ذات العلاقة، ومركز (اعتدال)، لتعزيز التعاون المشترك بما يخدم السلام العالمي”.

من جهته أكد سعادة الأمين العام للمركز الدكتور منصور الشمري، أن ” فرنسا من الدول المهمة في مكافحة التطرف والإرهاب في المنطقة”، مشيرًا إلى أن “أزمة التطرف هي أزمة عالمية، تستوجب تضافر الجهود كافة والمشاركة في مكافحتها، و(اعتدال) يرحب بالتعاون والشراكة مع فرنسا في هذا الجانب”.

إلى ذلك، تعرف الوفد خلال الزيارة على استراتيجيات المركز في الرصد، والتحليل، والتقنيات المستخدمة، والنماذج التي يتم تطويرها، إضافة إلى أبرز التقنيات المتطورة في هذا المجال.

وفي ختام الزيارة، التقط الضيوف صورًا تذكارية مع سعادة الأمين العام للمركز الدكتور منصور الشمري، فيما قدم سعادته هدية إلى رئيس الوفد سعادة المستشار السياسي لمدير إدارة شمال أفريقيا والشرق الأوسط في وزارة الخارجية الفرنسية السيد/ فتحي إبراهيم.