رئيس أركان الجيش العراقي: مركز (اعتدال) هو الضمانة للتعايش السلمي بين الديانات والقوميات

أكد، معالي رئيس أركان الجيش العراقي الفريق الأول الركن عبدالأمير رشيد  يارالله اللامي، أن ” المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف (اعتدال) هو الضمانة للتعايش السلمي بين الديانات والقوميات”، لافتًا في كلمة له خلال استقباله والوفد المرافق من قِبل سعادة الأمين العام للمركز الدكتور منصور الشمري، في الرياض اليوم (الأربعاء) 11 (نوفمبر) 2020، إلى أن “العراق عانى من سيطرة تنظيم داعش على 40% من أراضيه، والسؤال الآن بعد تحرير هذه الأراضي هو كيف سنقضي على هذا الفكر الذي استمر لثلاث سنوات وأكثر، خصوصًا بين الشباب الذين تشبع بعضهم به”.

وأضاف: “وجدت أن أول المراكز التي حاربت الفكر المتطرف كان (اعتدال)، وأملي أن يكون له دور في العراق حيث ما زلنا نعاني من وجود كثير ممن لديهم ميول لهذا الفكر”.

من جهته، رحب سعادة الأمين العام للمركز، بمعالي رئيس أركان الجيش العراقي والوفد المرافق، قائلًا في كلمة لسعادته بهذه المناسبة  ” دولة العراق بما شهدته خلال السنوات الماضية في مكافحة الإرهاب والقضاء على داعش أنموذجًا يُحتذى به، ونؤمن إيمانًا كاملًا أن خبرات العراق التراكمية في هذا المجال سواء على الجانب المعلوماتي أو العسكري أو الفكري، مكسبًا لنا في مركز (اعتدال) للاستفادة منه أيضًا”،  موضحًا أن ” ما لدى (اعتدال) من خبرات و تقنيات و أبحاث و برامج و أدوات هي في خدمة العراق حكومة وشعبًا”.

واطلع، الوفد خلال الزيارة على أهم إستراتيجيات المركز، والنماذج التي يتم تطويرها، ومبادراته في مجال تفكيك الخطاب المتطرف ومكافحته.

وفي ختام الزيارة، تبادل معالي رئيس أركان الجيش العراقي الفريق الأول الركن عبدالأمير رشيد  يارالله اللامي، وسعادة الأمين العام للمركز الدكتور/ منصور الشمري، الهدايا التذكارية.