وفد من القيادات الإنجيلية الأمريكية يزور ” اعتدال “

استقبل المركز العالمي لمكافحة التطرف " اعتدال " وفداً من القيادات الإنجيلية الأمريكية برئاسة جويل روزنبرغ ، حيث كان في استقباله الأمين العام للمركز الدكتور ناصر البقمي وجرى خلال الزيارة استعراض استراتيجة " اعتدال " في مواجهة الفكر المتطرف وآليات العمل على صعيد الرصد أو التحليل أو التصدي للمحتوى المتطرف وخصوصاً في وسائل التواصل الاجتماعي ، كما تم استعراض أبرز التقنيات المستخدمة داخل المركز لدراسة وفهم الخطاب المتطرف. من جانبه وجه رئيس وفد القيادات الإنجيلية الشكر لحكومة المملكة العربية السعودية على ما تبذله من جهود لمكافحة الإرهاب ، كما أشاد بالدور العالمي الذي يقدّمه " اعتدال " في مواجهة التطرف ونشر الفكر المستنير قائلا :" سمعت عن المركز منذ افتتاحه وكنا نراقب عن كثب هذا التغيير خاصة أن المنطقة عانت كثيراً من الفكر المتطرف ، لذا فإننا نشجعكم وندعمكم للمضي قدماً". وأكد أن التطرّف هو عدو مشترك يسهل مواجهته عند تحديده ، حيث يتم رصد تحركاته وفهم قراراته ودوافعه ، ومن ثم يمكن دحره والقضاء عليه من خلال التعاون المشترك. إلى ذلك ، عبّر الدكتور ناصر البقمي عن خالص العزاء والمواساة في الحادث المأساوي لتفجير المعبد اليهودي في ولاية بنسلفانيا بالولايات المتحدة الأميريكية، كما ذكر أن " اعتدال " يمضي قدماً نحو فهم التطرّف ومكافحته وكيفية تجنيد الجماعات لعناصر جديدة لاسيما من الشباب، مشيراً إلى أنه لا حدود في التكنولوجيا لمواجهة الخطاب المتطرّف ، ولفت إلى أن المركز طوّر نماذج التنبؤ الخاصة بأنشطة وتهديدات الجماعات المتطرفة ، موضحاً أن المركز يسعى لأن يكون مشروع سلام عالمي للتعايش بين الأديان وتعزيز القيم الإنسانية المشتركة.