الحواضن الإلكترونية للخطابات المتطرفة

يستغل الفكر المتطرف في جزء من إستراتيجيات تمدده وانتشاره، مستوى التباين الواضح ما بين العالم الرقمي بكل مكوناته الافتراضية، والعالم الواقعي بما يحكمه من ضوابط وقواعد مجتمعية وإيديولوجية قد تُمثل صعوبات وعقبات تحول بينه وبين تحقيق أهدافه، وهو ما يفسر تغول جماعاته وتنظيماته في تكرار محاولات تسللها وتمددها عبر الفضاءات الافتراضية وبناء حواضن إلكترونية بهدف تعويض ما يواجهها من صعوبات في سواها، وتمرير خطاباتها المرتكزة في جُل مضامينها على العنف تجاه كل مختلف غير متوافق وأجنداتها وتوجهاتها، إلا أنه ونظرًا لكون نشر العنف وحده لم يعد كما السابق قِوامًا للمعارك، فإن قيادات هذا الفكر عمدت إلى تطوير أدواتها وحيلها بما لا يجعلها مباشرة بقدر ما أن تكون متماهية مع ما تواجهه المجتمعات من تحديات ليسهل تمريرها وبناء المظلوميات حيالها، ومن ثم توظيفها في استهداف فئات مجتمعية بعينها خصوصًا صغار السن لاستقطابهم وتجنيدهم كأدوات تدميرية يسهُل توجيهها نحو ارتكاب جُرم الإرهاب بشكل مباشر، وفي ذلك نقاط عدة نوجزها في الآتي:
  • أولًا: يُلاحظ تطور أدوات الجماعات والتنظيمات المتطرفة حيال استغلالها خطابات العنف وتوظيفها في تهديد استقرار المجتمع أو نشر الصراع بين مكوناته وفئاته المختلفة، خصوصًا وأن الوعي المجتمعي بات يُمثل تحديًا كبيرًا أمام قيادات هذا الفكر، لذا عمدت هذه الأخيرة إلى محاولات صياغة إستراتيجيات ترتكز على رفع مستوى قدراتها في استيعاب أدوات جديدة تتيح لها التسلل عبر الفضاءات الإلكترونية المختلفة، بصيغ مغايرة ومضامين تدور في معظمها على انحيازات زائفة نحو مظلوميات مجتمعية أو فردية، غير مكترثة بحجم القوى المجتمعية المانعة والمكافحة لها، وهو الأمر الذي يتطلب في الأخير جهدًا وتعاونًا دائمًا ومستمرًا لمواكبة تطور الخطاب المتطرف على هذه الفضاءات من جهة، وتفنيده وتفكيكه وكشف زيفه من جهة أخرى.
  • ثانيًا: إن تغلغل المجال الرقمي بشكل يكاد يستنفذ جميع مناحي الحياة، جعل أطوار تغول خطابات الجماعات والتنظيمات المتطرفة تدور في غالبها داخل هذا السياق الذي لا يتوقف عن التنامي المضطرد، الأمر الذي يتطلب بالضرورة مواكبة تطوره والوعي بأنه عالم له طبيعته المستقلة الخاصة التي تتأثر بالبرمجيات والخوارزميات أكثر منها بالوقائع الملموسة، وأنه مع هذا التطور بات لدى كثر من رواد الشبكات الإلكترونية ومنصات وتطبيقات التواصل الاجتماعي على اختلافها، كنموذج مرجعي يسهم في تشكيل وتكوين وعيهم العام تجاه الكثير من التطورات من حولهم، الأمر الذي يتطلب في الأخير خطابًا توعويًا قويًا ومتماسكًا لمكافحة تسلل المحتويات المتطرفة والمُضللة عبر هذه المنصات، وحماية الفئات المجتمعية المختلفة خصوصًا صغار السن منهم من مخاطرها.
  • ثالثًا: لم تعد معايير الحقيقة في العصر الرقمي قائمة على القاعدة المعرفية القديمة ” تطابق ما في الأذهان بما في الأعيان”، بل تحررت في كثير من حالاتها من عوار نقيصة التزييف، ما سهل للجماعات والتنظيمات المتطرفة من اختطافها نحو صيغ جديدة أبعد ما تكون عن صورتها النمطية المُتعارف عليها، حد أنها باتت رهينة بمفاهيمية جديدة قائمة على مؤثرات رقمية متقدمة من حيث شكل بناء النص والصورة والأسلوب، وبالتالي أصبحت معايير الحقيقة على الشبكات الإلكترونية عامة ومنصات وتطبيقات التواصل الاجتماعي على وجه الخصوص، في جزء منها حبيسة القدرة على بناء منتج إلكتروني يمتلك الأدوات والحيل التقنية التي تكفل له المصداقية بعيدًا عن الواقع، وهو ما ضاعف من صعوبة مكافحة هذه الصور أو تبيان حقيقتها وتفكيك أهدافها.
  • رابعًا: إن الحرب الرقميّة التي تُخاض بمنطق تجاوز قيمة الحقيقة إلى الغَلَبة في التأثير والتوجيه والحضور الشبكي، تقتضي في أقل تقدير استيعاب عدم كفاية امتلاك الحقيقة لربح المواجهة مع الخطابات المتطرفة داخل المجال الشبكي، بل يتطلب تحقيق ذلك التحكم القوي في طرائق إنتاج مادة رقمية قادرة على أن تتخطى الظلال الكثيفة للمواد التضليلية ذات الانتشار الواسع، وهو ما يعني أن المصداقية وحدها لن تكون كافية ما لم تُدعم بالفاعلية في الإنتاج والخيال والإبداع في المكافحة والمواجهة، خصوصًا في ظل ما يشهده المجال التقني من تقدم كبير.
  • ختامًا: إن خوض المعركة الرقمية مع ما تمت الإشارة إليه من معطيات موجزة، يتطلب خطابًا مغايرًا بعيدًا عن العوائد التعبيرية والأساليب البلاغية التقليدية، ومبادرات قائمة على الكثير من التجديد، وإبداع ثقافة رقمية خاصة ومستقلة تُراعي كل أبعاد التطور التقني من جهة، وكل قيم وأخلاقيات وثوابت المجتمع من جهة أخرى، حتى يمكن لمكونات هذا المجتمع خصوصًا صغار السن منهم مواجهة هذه التغييرات الرقمية، والتعاطي معها بثقة وقدرة على اكتشاف زيف الخطابات المتطرفة على منصاتها، وكشف حيلها في تمرير أهدافها وأجنداتها.