التحليل المعجمي لخطاب داعش

ُيعتـبر الخطـــاب الصـــادر عـــن قيـــادات تنظيـــم داعـــش بمثابـــة الزنـــاد في الســـلاح النـــاري، حيـــث يســـتمد مـــن خلالـــه أفـــراد التنظيـــم التوجيهـــات والدعـــم للقيـــام بالعمليـات الإرهابيـة، فيتـم تحريـض وتجنيـد الأشـخاص ضـد الـدول والمنظمـات مـن خـلال اللغـة الُمسـتخدمة بالخطـاب، فيظهـر هنـا بـأن السـلاح المـادي قـد لا يكـون الطريقـة الوحيـدة للتجنيـد والتحريـض، وإنمـا باسـتخدام اللغـة -كسـلاح غـــير مـــادي- لتصـــل الى أكـبر شـــريحة ممكنـــه للتأثـــير عليهـــم وخدمـــة أجنـــدة التطـــرف، لتبـــدو أهميـــة الأدوار والمهـــام الأمنيـــة الــتي تضطلـــع بهـــا الحكومـــات والـدول والمؤسسـات مـن أجـل محاربـة ومواجهـة كل أشـكال التطـرف والإرهـاب.

الناشر
المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف(اعتدال)
تاريخ النشر

23 - 05 - 2020

عدد الصفحات

44 صفحة

تحميل