( اعتدال ) .. يطرح ملف “حركة الشباب” الصومالية

الرياض: بدأ المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف ( اعتدال ) في سلسلة منشورات على موقع “تويتر” تكشف تاريخاً جنونياً وإجرامياً لحركة الشباب الإرهابية التي تنشط في الصومال وتمتد أيادي عبثها لدول مجاورة. ويطرح الملف تاريخ حركة الشباب منذ ظهرت أن على سطح الأحداث في الصومال في العام 2006 بقيادة مجموعة من المقاتلين القدامى وأبرزهم “آدم عيرو” كإسم جديد يدخل إلى دائرة الصراع المسلح الذي تشهده البلاد منذ ثمانينات القرن الماضي. وأبان المركز أن جذور الحركة تقوم على خليط من قدامى تنظيمات إسلامية مسلحة مثل اتحاد المحاكم الإسلامية، وعناصر قاتلت في أفغانستان في مرحلتي الحرب السوفييتية والحرب الأمريكية، وأنضم إليهم لاحقاً فلول تنظيم القاعدة الذي تآكلت قوته مع بدايات الألفية الجديدة. وركز ( اعتدال ) خلال تناوله لملف حركة الشباب إيضاح مسمياتها وعدد عناصرها الإرهابية وإستراتيجية الحركة في تنفيذ خططها الإجرامية إضافة إلى تحالفاتها مع تنظيمات دموية عالمية مثل تنظيمي “القاعدة وداعش” وكذلك مصادر دخل الحركة وتأثيراتها على الأمن الأقليمي. يذكر أن نشر ملف حركة الشباب يأتي ضمن سلسلة ملفات اعلامية استباقية يقوم المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف ( اعتدال ) بنشرها ووضع صناع القرار والرأي العام الدولي أمام مسؤولياتهم في مواجهة خطر الإرهاب في أي بقعة من العالم.